الملخصات

 

أ.د داود بورقيبة

جامعة الأغواط

ثر الوفاء على الفرد والمجتمعات
حرص الإسلام على بناء شخصية المسلم على القيم والأخلاقيات رفيعة حتى تستقيم حياته، ويؤدي رسالته في الحياة، ويسهم بفاعلية في بناء ونهضة مجتمعه.
والإسلام في بناء الأخلاقي للإنسان جاء بكل ماهو راق ومحتضر، وسما بأخلاق اتباعه فوق كل الصغائر، ورسم الإنسان حياة راقية تغلفها كل المعاني الإنسانية.
وفي هده المداخلة، نسبح في بحر اثار قيمة الإنسانية رفيعة، وخلق اسلامي لا يتصف به الا اصحاب النفوس الكريمة، وهو خلق الوفاء، وقد اولاه الاسلام اهمية كبيرة في منطومته الاخلاقية الرائعة، ودلك لما له من اثر عميق ودور كبير في حياة الناس، افرادا وجماعات وامما وشعوبا.
وقد احتفى القران الكريم بكل ما يعمق من خلق الوفاء وجاء استعمال هدا المفهوم في اياته على وجوه متعددة، فهناك وفاء بعهد الله، وهناك وفاء بالعهد على نحو مطلق، وهناك وفاء بالعقود، او وفاء في الكيل والميزان، او الوفاء بالندر، ووفاء بين الازواج، ووفاء في الأوطان، كما جاء مفهوم الوفاء في ايات قرآنية كثيرة في مقابل نقص المواثيق والعهود، وهدا يدلنا على اتساع مساحة الوفاء في منظومتنا الاسلامية.
فالامر لا يتعلق بعلاقة بين صديقين فحسب، واما المر يشمل جميع العلاقت بين الافراد والجماعات والشعوب ويتجاوز الدائرة الضيقة بين فردين الى دائرة اوسع تشمل الإنسانية كلها.
ولبيان اثر قيمة الوفاء على الافراد والمجتمعات، اعتمدنا الخطة الاتية:
- التقوى , محبة الله تعالى , تكفير السيئات , الفوز بالجنة , سيادة النظام والإنضباط في العلاقات الإجتماعية , استقرار المعاملات , الأمن والاستقرار في المجتمعات ,  الخاتمة

  • Text Hover

د/محند أو إدير مشنان

اطار بوزارة الشؤون الدينية والاوقاف

الوفاء قيمة قرآنية
التظاهرة فرصة للتعرف على مهارات تجويد القرآن وربط التواصل وتبادل الخبرات بين حفظة القرآن الذين سيتنافسون خلال أيام التظاهرة لافتكاك الجوائز الأولى. _ زيادة و دعم وتشجيع الجيل القادم على التعلق أكثر بالمصحف الشريف وقراءة القرآن وتجويده. _ التأكيد على أنّ القرآن الكريم ركيزة حقيقية لتنوير عقل الناس وتعليمهم الموازنة بين الدين والمادة وتطهير الروح من الخبائث وتهذيب النفس. _ الحرص على إعلاءالقيم الروحية السامية المتضمنة في القرآن الكريم والعمل على غرسها في النفوس وترجمتها في السلوكيات
  • Text Hover

أ. بوعبد الله زبار

إمام مسجد الامام عبد الحميد بن باديس / وهران

الوفاء للمكتسبات والمنجزات الوطنية
الوفاء صفة أساسيّة في بناء المجتمع المسلم وقاعدتُه التي تقوم عليها حياة الأفراد، وما فقدت أمّة الوفاء لدينها ولوطنها إلّا تآكلت إنسانيّتها وتحلّلت ءادميّتها وتقطّعت أوصالها وتهاوت علاقاتها وحلّ بها العقاب الإلاهيُّ الذي هو سنّة اللّه في كتابه المنظور.
المحور الأوّل: التّأصيل لوجوب الوفآء وإبراز مجالاته في القرءان الكريم.
الوفاء " الخلق الشّريف العالي الرّفيع"، والإسلام الحنيف قد شُرع لتأصيل الأخلاق وترسيخها بين جوانح المجتمع، وإنّ الرّكن الرّكين من تشريع العبادة خدمة المبدأ الذي من أجله أرسل محمّد صلّى اللّه عليه وسّلم "إنّما بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق".
مجالات الوفآء في القرءان الكريم متعدّدة، بيد أنّنا إذا تكلّمنا عن الوفاء للمكتسبات والمنجزات الوطنيّة فإنّنا نتحدّث عن المجال الذي يناط به الوفآء بالعهود وقد قال تعالى" وأوفوا بالعهد إنّ العهد كان مسؤولا""والذينهم لأماناتهم وعهدهم راعون..".
المحور الثّاني:المكتسبات الوطنيّة ودورها في إرسآء جذور الأمن ولملمة فتات المجتمع.
سلّم اللّه لنا الأرض صالحة مصلحة لعمارتها " أنشأكم في الأرض واستعمركم فيها" وعمارتُها بالمنجزات والمكتسبات مقصودُ الشّارع لأنّها إذا كانت خِلوًا فهذا يعني خرابها وهو منافٍ لقصد الشّارع "ولا تُفسدوا في الأرض بعد إصلاحها" "واللّه لا يحبّ الفساد".
من المكتسبات والمنجزات الوطنيّة التي يجب الوفاء لها:
الوفاء للوطن: أعظم مكسب يتعلّق بذممنا الوفآءُ له..
الوفآء للدّستور: الإسلام دين الدّولة ولا يحيد الدّستور عن تعاليم الشّريعة قيد أنملة وهي المنبع الصّافي الذي استقى منه الدّستور والوفآء له وفآء لتعاليم الشّريعة.
الوفآء للمصالحة الوطنية: أهمّ مكسب يجب المحافظة عليه والوفآء له هته المصالحة التي أضحى دول العالم المكلومة الآن يتقاطرون على هديها ويتسابقون على تطبيقها في ظلّ الصّراعات والاختلافات.
الوفآء للمرجعيّة الدّينيّة الوطنيّة: ورثناها عن ءابآئنا وأجدادنا منذ أن لا مس الإسلام شغاف هته الأرض على يد الفاتح عقبة بن نافع، المرجعيّة التي تجمع ولا تفرّق.
الوفآء للمشاريع الدّينيّة:
-مسابقة الجزائر الدّوليّة والأسبوع الوطنيّ للقرءان الكريم، والوفآء لهذا كلّه وفآء للقرءان الكريم.
-بنآء جامع الجزائر والمساجد الأقطاب والدّعم القويّ للزّويا، المنارات العظمى للإسلام الحقّ الصّافي في الجزائ على غرار الأزهر الشّريف والزّيتونة والقرويّين، وهذا ليس بدعًا من الفعل بل هو تجديدٌ للحواضر والقلاع العلميّة في بلادنا.
كلّ هاته المكتسبات تقف حاجزًا أمام أمواج الفتن المتلاطمة وتحافظ على
  • Text Hover

الأستاذ الدكتور الطاهر برايك

أستاذ التعليم العالي بجامعة الأغواط

قيمة الوفاء والتنشئة الاجتماعية
يشكل خلق الوفاء من منطلق الدين أحد أهم الركائز والأسس لدى الإنسان المعاصر نظراً للتغيرات السريعة المستجدة في حياة المجتمعات وبنائها السريع، مقارنةً مع ما كانت عليه في السنوات السابقة التي تميزت ببساطة الحياة ورتابتها ، فالتغيرات السريعة في سياق مناحي الحياة المتنوعة التي أحدثت انقلابات شبه جذرية في تلك المجتمعات والتي طالت خلالها القواعد والقوانين والقيم الاجتماعية وكل ما يتصل بتنظيمها ، إستدعت بشكل ملحّ العودة إلى الوفاء لتنظيم حياة الناس وإضفاء حالة الطمأنينة والهدوء عليها بعد أن فقدوها ،

بغية تنظيم الحياة من جديد، والعودة إلى قيم الأصالة المتمثلة فيه، فالوفاء يمنح الإنسان الراحة عند اللجوء إليه في ظل الظروف السائدة المليئة بالحروب والأزمات والكوارث والأمراض والتي تنعكس على السلوك الإنساني ومجمل حياة الإنسان .

    وعندما نستعرض ازدياد حالات الطلاق، والفشل في إيجاد سبل وحلول ناجحة في تربية الأبناء تربية صحيحة قويمة، واضطراب الثقة بين الأبوين، وازدياد حالات اضطراب الهوية الذاتية والأسرية الوطنية وانخفاض الروح المعنوية الفردية ، فإن مردها لابتعاد الإنسان عن تلك القيم الخلقية كقيمة الوفاء ، والتعامل الاجتماعي القويم، فدبت المصلحة الشخصية الفردية والأنانية والابتعاد عن روح الجماعة بدل الوفاء لهم ، فالوفاء كقيمة خلقية هو القاسم المشترك لاستعادة جوهر الوعي والإدراك النفسي والاجتماعي للفرد، نظراً لمنهجه الذي يصلح لكل زمان ومكان، ولكل الشعوب والمجتمعات الإنسانية.

    وكمثال على ذلك فإن الأسرة التي تعد محور قضية وجود الإنسان ترتكز على قيمة الوفاء في تنشئة أفراد هذه الأسرة من خلال المودة  والرحمة والسكينة ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها) وحين يقوم الوفاء من الزوجين تجاه بعضهما فهما يحققان مراد الله تعالى في السكينة التي وردت بقوله عز وجل ( وجعل منها زوجها ليسكن
  • Text Hover

الدكتور عبد الحميد ويسي

أمين المجلس العلمي عين تموشنت
أستاذ بجامعة تلمسان

الوفاء في حياة الأنبياء والمرسلين
يباشره (الانسان الوفي)، سواء في تعامله مع أوامر ربه أو مع متطلبات نفسه ومتطلبات غير من بني جنسه أو مع علاقاته بالكون وسبل تسخيره.
فالإتمام والتوفية قيمتان حضاريتان وأخلاقيتان متضمنتان في خلق الوفاء ، وفي هذا المعنى للوفاء يمكننا أن نفهم حديث (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) وكذا قوله عليه السلام (أحب الأعمال عند الله أدومه وإن قل) كما يمكننا أن نفهم قوله تعالى في شأن سيدنا ابراهيم عليه السلام حين قال عنه (وابراهيم الذي وفى) وقال عنه (واذ ابتلى ابراهيم ربه بكلمات فأتمهن).
وفي هذا السياق سنتطرق في مداخلتنا حول موضوع (الوفاء في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام) إلى أربعة محاور  كما يلي:
❖ المحور الأول: تحرير مصطلح الوفاء وتجلية قيمته الأخلاقية، وذلك من خلال مجموعة من الأفكار المستندة إلى بعض الدلائل الشرعية والحضارية.
❖ المحور الثاني: وفاء الأنبياء والرسل عليهم السلام لبيعتهم وميثاقهم مع ربهم وعهدهم معه تعالى لتبليغ الرسالة وتحقيق مقاصدها في الواقع.
❖ المحور الثالث: وفاء الأنبياء والرسل عليهم السلام مع أتباعهم ومع قومهم من خلال وفائهم بالعقود وتوفية الموازين وأداء الأمانات والحقوق وعدم الغدر والغش والخديعة والخيانة.
❖ المحور الرابع : وفاء الأنبياء والرسل عليهم السلام لسيد الوجود نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واعترافهم بفضله وإمامته وسيادته، ووفاؤه صلى الله عليه وسلم لمن سبقه من الأنبياء بذكرهم والتنويه بفضلهم ونهيه عن التفرقة بينهم .
 
 
  • Text Hover

الدكتور قندوز ماحي

أستاذ محاضر بجامعة تلمسان

تجليات الوفاء الإنساني في الحضارة الإنسانية
إن القرآن الكريم كتاب هداية وإرشاد للعالمين، ولقد جسدت آياته وأحكامه مختلف صور الوفاء والرعاية للمواثيق والعهود، سواء كان ذلك مع المسلمين أو مع غيرهم من الديانات والتصورات البشريه الوضعية، واعتبر الغدر والخيانة في حق الناس جريمة يعاقب عليها الشرع الحنيف.
كما حفلت الحضارة الإسلامية وتاريخ الإسلام بأرقى صور الوفاء والاحترام للعهود والمواثيق والعقود والعلاقات الدولية، مما دفع الأمم للدخول في الإسلام أفواجا، وقد تجسدت فيه سماحة الإسلام وعدالته واحترامه لحقوق الآخرين حتى من غير المسلمين.
وفي هذه المداخلة نحاول التركيز على النقاط التالية:
• قيمة الوفاء في القرآن على وجه الاختصار.
• صور الوفاء الإنساني وتجلياته في الحضارة الإسلامية.
• طرق استثمار هذه النماذج لتصحيح نظرة الغير للإسلام والمسلمين.

  • Text Hover

 د. موسى إسماعيل

جامعة الجزائر

نحو تعزيز الوفاء للمرجعية الدينية الوطنية مجتمعيا

تكريس قيمة الوفاء في الحفاظ على المرجعية الدينية الوطنية. الوفاء قيمة إنسانية وأخلاقية عظمى، لأنه يغرس الطمأنينة في القلوب، وتنعقد به أواصر المحبة بين الناس، ويرسي دعائم الثقة ويشيع التعاون، وينشر التسامح. والوفاء قيمة لا تقدّر بثمن، وكنز لا يضاهيه جوهر نفيس، ولا يضارعه دُرٌّ ثمين، ولا عجب أن ينقش عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه في فصّ خاتمه: «الوفاء عزيز». ومن فقد الوفاء فقد الحب والإخاء، وفقد القرب والولاء، وفرّ منه الأقارب والأصدقاء. وللوفاء أنواع عديدة وصور كثيرة باعتبار الموفى به، فقد يكون الوفاء بالعهد والوعد، وقد يكون الوفاء بالعقد أو الميثاق، وقد يكون الوفاء للمبادئ والقيم، ومن أعظم القيم والمبادئ التي يجب الوفاء بها قيم الدين ومبادئ الشرع وبطولات الأجداد ومآثر الأسلاف.
  • Text Hover

أ. عيسى ميقاري

إطار في وزارة الشؤون الدينية

اء العقل والنظر لروح الشريعة وكلياتها
لاجتهاد مشروح حيث ورد نص أو حيث لم يرد، الأول في استنفاذ كل ما يفيده النص وفي شروط تطبيقه، والثاني في النظر في الأمارات التي وضعها الشارع للوصول إلى ما يغلب على الطن أنه حكم الشرع.. ويبقى النظر ذا قيمة بقدر وفائه لمدلولات النص وغيره من نصوص ذات الموضوع في خريطة التشريع العام، وفي إطار روح الشريعة وكلياتها.. فإذا كان مؤدى النظر والاجتهاد مخالفا لروح الشريعة وكلياتها اعتبر خطأ علميا إن كان بسبب قصور غير متعمد، وخيانة إن كان اتباعا لهوى، وانتصارا لانتماء أو ولاء مع التبصر بمخالفته لمقصد الشارع وروح التشريع.. ويكون صاحب النظر قد تلبس بعدم الوفاء.. وفقد الشرط الأخلاقي الأساس الواجب توفره فيمن ينبري للاجتهاد أو الفتوى..